امراة تلد دون ان تعرف بحملها !
بقلم zakaria
نشر الأربعاء 30 يناير 2013
 
 
امرأة حامل و لا تعرف بحملها الا فى الشهر الثالث هذا من الممكن و لكن يستحيل الا تعرف امرأة بحملها الا لحظة ولادتها هكذا يظن الجميع و لكن عارضة الجمال السابقة البريطانية الاصل ينى كارتر قادرة على ان تغير هذه القاعدة نهائيا ف ينى كارتر فاجئت الجميع قبل ان تفاجىء نفسها شخصيا بانها حامل و تلد الان مولودها كيف؟! اقرأ باقى المقال لتعرف
والولادة الطبيعية, ولاده الطفل, ولاده حقيقيه, ولاده طفل, ولاده المراه, عمليه ولاده, عمليات ولاده, الولاده, قصص ولاده, ولاده طبيعي, امراه تلد, كيف تلد المراه, ولاده طبيعيه, تلد, ولادة,
ينى كارتر ملكة الجمال السابقة ذات الواحد و عشرين عاما فوجئت بتقلصات شديدة فى معدتها فاعتقد اولا انها الام الطمث العادية و لكن بعد ان زادت حدتها اتجهت هى و امها على المشفى ففوجئت بطلب المستشفى بوضعها على كرسى متحرك اذا كانت حامل و بعدها بساعات قليلة خرجت بطفلها الرضيع جوزيف الذى قالت عنه بانه كان الشىء الاكثر اثارة فى حياتها و افضل هدية على الاطلاق .
 
و عن تجربتها الفريدة من نوعها فان ينى كارتر تقول انه لم تظهر عليها اى اعراض جسدية طوال فترة الحمل و انها اصبحت منتفخة قليلا الشهر الماضى فقط و ان تلد كانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لها و انها لم تكن تعرف شيئا عن حملها و عندما كانت تسمع عن حدوث مثل هذه الاشياء كانت تقول و كيف لا تعرف المرأة بحملها  
 
و لكن ملكة الجمال السابقة بيتى كارتر استيقظت الساعة الثانية و النصف صباحا و هى تشعر بالام شديدة اعتقدت انها الالام الطمث و عندما ازدادت سوءا اقترحت والدتها ان يذهبوا الى المستشفى و قالت بيتى : عندما ذهبت الى المستشفى رغبت بالذهاب الى الحمام و هناك شعرت باننى اريد ان ادفع ما فى بطنى و فى ذلك الوقت ذهبت امى لتاتى بالممرضة الذين سألوها اذا كنت حامل ؟!
 
و اول مرة ادركت بها انى حامل كانت عندما ركبوا لى الاوكسجين و كنت الد الطفل بالفعل لقد صدمت حقا و لم اكن اعرف اذا كانت الطفل بخير ام لا و لكنى بعدها كنت سعيدة  
كما قالت ملكة الجمال السابقة بينى كارتر انها كانت تعيش حياتها الطبيعية طوال فترة حملها و دورتها الشهرية ظلت تاتى فى ميعادها كالمعتاد و لم تشعر مطلقا بان الطفل يتحرك بداخلها  
 
كما قالت : لقد حملت الكثير من الاشياء الثقيلة و لكن الطفل كان قويا و الان هو بخير و خلال فترة الحمل استمررت بحياتى الطبيعية كل يوم اقوم بما انا معتاده عليه .قالت الانسة كارتر جوزيف بالتاكيد الاكثر اثارة للدهشة و لكنه افضل هدية عيد ميلاد تلقيتها فهو هادىء جدا و ينام بهدوء و امى قالت انه نسخة طبق الاصل منى و انا صغيرة و هو عندما يكبر سيكون طويلا لان قدمية كبيرة بالنسبة لساقيه النحيلين الصغيرتين  
 
و تابعت قائلة : لم اكن انوى الانجاب لفترة طويلة و لكننى سعيدة و ساموت من كثرة الفرحة فاننى نوعا ما غير قادرة على التصديق و لكننى فى طريقى للتصديق . مولد جوزيف لم يكن مفاجأة لامه فقط  فوالده و حبيب بيتى كارتر سكوت كورود يقول : لقد صدمت و لكننى سعيد بولاده ابنى  
كما ان رئيس الامومة فى مستشفى نوتنغهام اليسون اتكينسون قالت : انا سعيد بان ينى وطفلها الاثنان سعيدان وبخير فانه من النادر ان تلد امرأة دون ان تعرف بانها حامل و لكننى سعيدة فهذه كات مفاجأة سارة و كانت ايضا مفاجأة جميلة لقسمنا فى الطوارىء الذين سعدوا بان يكونوا جزءا من هذه القصة الرائعة فى عيد الميلاد   
 
وفى النهاية فقد جاء جوزيف الى هذا العالم فى  الساعة الثامنة صباحا يزن 4 رطل و صرح الطاقم الطبى فى مستشفى نوتنغام ان الطفل ولد مبكرا باسبوعين و لكن معاناته لم تظل نتيجة ولادة الى عالم جديد عنه كليا